0 تصويتات
في تصنيف اسئلة دينية بواسطة

ما هو وَاجِبُنَا نَحْوَ نَبِيِّنَا ﷺ...؟

مرحبا بكم في موقع الجواب الشامل ، كل الحلول لكافة الأسئلة في كافة المجالات يشملها الجواب الشامل، حلول الأسئلة الدينية وكذلك كل ما تطرحة من سؤال سيتم الاجابة عنه، كن شامل لكل العلوم والمعارف مع الجواب الشامل كي تتميز بمعلوماتك.

ما هو وَاجِبُنَا نَحْوَ نَبِيِّنَا ﷺ...؟

الاجابة هي :

وَاجِبُنَا نَحْوَ نَبِيِّنَا ﷺ أُمُورٌ:

١. طَاعَتُهُ فِيمَا أَمَرَ، وَالدَّلِيلُ قَولُ اللهِ تَعَالَى: ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ﴾ [النور:٥٤]

٢. وَتَصْدِيقُهُ فِيمَا أَخْبَرَ، وَالدَّلِيلُ قَولُهُ تَعَالَى: ﴿ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ﴿ ١ ﴾ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غوَى ﴿ ٢ ﴾ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى ﴿ ٣ ﴾ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴿ ٤ ﴾ ﴾ [النجم:١ـ٤]

٣. وَاجْتِنَابُ مَا نَهَى عَنْهُ وَزَجَرَ، وَالدَّلِيلُ قَولُ اللهِ تَعَالَى:﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾ [الحشر:٧]

٤. وَأَن لا نَعْبَدَ اللهَ إِلا بَمَا شَرَعَ.

وَالدَّلِيلُ قَولُهُ سُبْحَانَهُ: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عمران:٣١]

٥. وَأَن لا نُقَدِّمَ عَلَى قَولِهِ قَولَ أَحَدٍ مِنَ النَّاسِ.

وَالدَّلِيلُ قَولُهُ تَعَالَى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [الحُجُرات:١]

٦. وَأَنْ نُحِبَّهُ أَشَدَّ مِنْ مَحَبَّةِ النَّفْسِ وَالمالِ وَالْوَلَدِ.

وَالدَّلِيلُ حَدِيثُ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النبي ﷺ: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ، حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ» مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

٧. وأَنْ نُؤْمِنَ بِسَنَّتِهِ وَنَتَمَسَّكَ بِمَا كَانَ عَلَيهِ ﷺ مِنْ عَقِيدَةٍ أَوْ عَمَلٍ، وَالدَّلِيلُ قَولُ اللهِ تَعَالَى: ﴿ وَأَنْزَلَ اللهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ﴾ [النساء:١١٣] قَالَ الإِمَامُ الشَّافِعِيُّ رحمه الله تعالى: الحِكْمَةُ: السُّنَّةُ.

وَحَدِيثُ العِرْبَاضِ رضي الله عنه، أَنَّ النبي ﷺ قَالَ: «أُوصِيكُم بِتَقْوَى اللهِ وَالسَّمْعِ والطَّاعةِ وإنْ عَبْدًا حبشيًّا، فإنَّه من يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدي فسَيَرى اختلافًا كثيرًا، فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ، تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ» رواه أبو داود بإسناد صحيح ([٢]).

٨. وَأَنْ نُحِبَّ أَصْحَابَهَ، وَنَدْعُوَ لهمْ.

وَالدَّلِيلُ قَولُهُ تَعَالَى: ﴿ وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحشر:١۰]

٩. وأَنْ نُحِبَّ آلَ بَيتِهِ، وَهُمْ: زَوجَاتُهُ، وَالمؤْمِنُونَ مِنْ قَرَابَتِهِ، وَنُحْسِنَ إِلَيهِمْ.

وَالدَّلِيلُ حَدِيثُ زَيدِ بنِ أَرْقَمَ رضي الله عنه أَنَّ النبي ﷺ قَالَ: «وَأَهْلُ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي» قَالَهَا ثَلَاثًا، رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

١۰. وأَن لا نَسُبَّ صَحَابَتَهُ وَلا قَرَابَتَهُ.

وَالدَّلِيلُ حَدِيثُ أِبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه قَالَ: قال النبي ﷺ: «لَا تَسُبُّوا أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِي، فَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَوْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ، وَلَا نَصِيفَهُ» مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

---------------

([٢]) رواه أبو داود (٤٦۰٧) وغيره وصححه شيخنا الوادعي رحمه الله في الصحيح المسند (٩٢١).

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
ما هو وَاجِبُنَا نَحْوَ نَبِيِّنَا ﷺ
مرحبًا بكم في موقع الجواب الشامل، حيث يمكنك طرح استفساراتكم والأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المشرف او من المستخدمين الآخرين .
...